اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .
اضغط هنا للدخول الي موقع صوت وصوره الجديد

جديد الأخبار

بمناسبة الجمعة السوداء في امريكا و التخفيضات الرهيبة التي تقدمها المحلات هناك..

11-27-2016 | 0 | 0 | 36

هكذا أطلق عليها بسبب حواجبها المرتفعه بطريقة غريبة نوعا ما  ، ماندي تقيم حاليا في..

05-10-2016 | 0 | 0 | 4.3K

لم تكن العلاقة طبيعية بين رجل وزوجته الشقراء حيث يقيما بنيويورك بأمريكا فكان..

05-10-2016 | 0 | 0 | 7.3K

في بعض الأحوال الخيانية تلجأ بعض النساء لرد الخيانة الزوجية " أو كصديقة "..

05-10-2016 | 0 | 0 | 5.2K

شئ غريب جدا فعلته فتاتين من استراليا وهما توأمان متماثلتان بالشكل والعواطف..

05-10-2016 | 0 | 0 | 4.3K

سحابة الكلمات الدلالية

لماذا لم تستخدم إسرائيل القنبلة النووية في حرب اكتوبر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 بقلم دكتور زكريا حسين مستشار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والمدير السابق لأكاديمية ناصر للعلوم العسكرية العليا
لقد أثار موضوع عدم استخدام إسرائيل لرادعها الاستراتيجى ويقصد به أساسا سلاحها النووى فى حرب أكتوبر 1973 رغم الهزيمة التى لحقت بقواتها والانهيار الكامل لخطوط دفاعها الحصينة المتمثلة فى ما عرف “بخط بارليف” والخسائر الجسيمة التى لحقت بقواتها خاصة القوات الجوية والقوات المدرعة والتى كانت تمثل عصب القوة المسلحة الإسرائيلية.. آثار هذا الموضوع العديد من التساؤلات.. لعل أهم تساؤلين فيها هما .. هل إسرائيل كانت تمتلك حقيقة القنبلة النووية..؟؟

والتساؤل الثانى لماذا لم تستخدم إسرائيل ترسانتها النووية خاصة فى المراحل الأولى من الحرب والتى شهدت تراجعا للقوات الإسرائيلية أمام النجاح الذى حققته القوات المسلحة المصرية من جانب.. و الهجوم الكاسح والشامل للقوات المسلحة السورية فى مرتفعات الجولان من جانب آخر!!

وفى محاولة للإجابة على التساؤل الأول.. هل كانت إسرائيل تمتلك حقا القنبلة النووية؟؟ .. فان بعض المحللين فى وكالة المخابرات المركزية الامريكية قد أكدوا أن إسرائيل قد تمكنت من تصنيع عدة قنابل نووية منذ عام 1968، وأنها ربما قامت منذ عام 1969 بتصنيع خمسة أو ستة قنابل نووية قوتها 19 كيلو طن.. وقد أكد مدير وكالة المخابرات “ريتشارد هيلز” فى حديثه أمام أعضاء لجنة الشئون الخارجية بالكونجرس فى 7 يوليو 1970 أن الإسرائيليين يملكون إمكانيات صنع قنبلة نووية.. هذا وقد تحول الرأى العام العالمى فيما يتعلق بمسألة انتاج الأسلحة النووية فى إسرائيل، من الشك إلى اليقين نتيجة تراكم الأدلة المقنعة على ذلك.

فمنذ عام 1955 توقعت عدة صحف رئيسية فى ألمانيا الغربية أن إسرائيل تعمل فى مجال القنابل النووية..وقد صرح رئيس وزراء إسرائيل الأسبق بن جوريون لمراسل صحيفة “النيويورك تايمز” فى مقال نشر عام 1963، أنه يحتمل أن تجرى إسرائيل تجارب عسكرية نووية، كما ذكر فى كتابه “سنوات التحدى” الذى نشر فى نفس العام أنه ليس من المستحيل على علماء إسرائيل أن يعملوا من أجل شعبهم ما فعله “اينشتين” و”أبنهايمر” و”تللر” – وثلاثتهم من اليهود- من أجل الولايات المتحدة الأمريكية

وفى عام 1968 قال رئيس الوزراء الاسرائيلى “ليفى اشكول” فى ذلك الوقت، أن بلده قد توصلت إلى معرفة طريقة صنع القنابل النووية، كما أدركت الولايات المتحدة فى نفس العام أن إسرائيل تعمل على صنع القنبلة النووية أو أنها صنعتها بالفعل. وقد إستند هذا الإدراك الأمريكى إلى تحليل عدة معطيات لعل أهمها.. عدم كفاية التفتيش الذى يتم على مفاعل “ديمونة” ،وحالة السرية الذى يحيط بنشأته والهدف من البحوث المتتالية والمتناظمة التى تجرى به، إلى جانب عمليات سرقة “اليورانيوم” الذى قامت إسرائيل بها من الولايات المتحدة ومن دول أخرى، هذا إضافة إلى تعاون إسرائيل المتزايد مع فرنسا فى هذا المجال، وإعلامها عن قدرتها على انتاج الأسلحة النووية ..

هذا وتدل شواهد كثيرة أخرى على أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قد اكتشفت القنبلة النووية الإسرائيلية عن طريق قيامها سرا بوضع مبينات وأجهزة إستشعار أخرى حول مفاعل “ديمونة” واكتشافها وجود كميات من اليورانيوم المخصب بدرجة عالية تكفى لصنع عدة قنابل نووية وقد أمر الرئيس الأمريكى “ليندون جونسون” فى ذلك الوقت احاطة هذه المسألة بالسرية المطلقة خوفا من ردود الفعل السوفيتية آنذاك، واستمر الرئيس الامريكى جونسون والإدارات الأمريكية التالية تتنصل من مسئولية معرفتها بأن إسرائيل قامت فعلا بتصنيع القنابل النووية.. ومن هنا فإن حجم الأدلة التى تشير إلى وجود الأسلحة النووية الإسرائيلية تكاد تقطع بما لا يدع مجالا للشك بأن وجود الأسلحة النووية الإسرائيلية حقيقة واقعة، وأن الولايات المتحدة الأمريكية تضع فى اعتبارها وجود الترسانة النووية الإسرائيلية فى سياستها الشرق أوسطية !!

ويقودنا ذلك إلى التساؤل الثانى.. لماذا لم تستخدم إسرائيل ترسانتها النووية فى المراحل الأولى من حرب أكتوبر 1973؟؟ وللإجابة على هذا التساؤل الهام فإننا نعرض لتقرير نشر فى مجلة “تايم” الأمريكية والذى أكد أن إسرائيل كان لديها “ثلاثة عشر قنبلة نووية حين بدأ الهجوم المصرى السورى فى أكتوبر 1973، وكان فى إمكانها إلقائها باستخدام الطائرات “الفانتوم والكفيير” التى

كانت تمتلكها.. ويستطرد تقرير مجلة التايم مؤكدا “أنه فى المراحل الأولى فى الحرب، وخوفا من أن تكون القوات المسلحة الإسرائيلية على وشك الهزيمة، قرر القادة الإسرائيليون الاستعداد لشن هجوم نووى مضاد، كقرار يائس بعد أن تمكنت القوات المسلحة المصرية وفى ظل الأقمار الصناعية والتكنولوجيا المتقدمة جدا لوسائل الحصول على المعلومات، بل والتنسيق فى هذا المجال بين الولايات المتحدة وإسرائيل، استطاعت رغم كل ذلك أن تحقق المفاجأة التامة “الاستراتيجية والتعبوية والتكنيكية” بل ونجحت القوات المسلحة المصرية من خلال خطة خداع إستراتيجى محكمة، وإعداد وتخطيط وتدريب وتنسيق رفيع المستوى مع القوات السورية من إدارة عمليات إستراتيجية ناجحة عبرت فيها قناة السويس، وتسلقت الساتر الترابى، وإقتحمت حصون “خط بارليف” وصدت ودمرت جميع الهجمات والضربات المضادة للقوات المدرعة والقوات الجوية الإسرائيلية واستولت على خط بعمق حتى 12 كيلو مترا شرق القناة وأحدثت بالقوات الإسرائيلية خسائر جسيمة فى الأسلحة والمعدات وتم ذلك دون خسائر تذكر فى القوات المصرية .. حيث وصل حجم الخسائر فى القوات المصرية فى هذه المرحلة إلى “64 شهيداً، 400 جريحا فقط، مع إصابة 17 دبابة وتعطيل 26 عربة مدرعة وإصابة عشرة طائرات مقاتلة”.. فى الوقت الذى كان مقدرا لهذه القوات طبقا للتحصين والقدرات والتفوق الإسرائيلى كما ونوعا إضافة للحجم الكبير من المشاكل والمصاعب التى كانت تعترض الهجوم المصرى.. كان مقدرا ألا تقل حجم الخسائر فى القوة المسلحة المصرية فى عملية عبور القناة واقتحام حصون خط بارليف وحدهما عن 40 إلى 50 % من قوتها البشرية وأسلحتها ومعداتها القتالية. وإذا أضفنا أيضا ذلك التراجع والانهيار المماثل الذى حدث للقوات المسلحة الإسرائيلية أمام الهجوم الشامل للدبابات السورية فى مرتفعات الجولان.. الأمر الذى أدى إلى أن أعطت “جولدا مائير” رئيسة الحكومة الإسرائيلية الأذن إلى “موسى ديان” وزير الدفاع الاسرائيلى فى ذلك الوقت، بتجهيز أسلحة “يوم القيامة الإسرائيلية” وهو الاسم الرمزى للأسلحة النووية،وبدأت تتخذ الخطوات العملية المنفذة لذلك.. وبينما كان يتم تجميع كل قنبلة تمهيدا لدفعها إلى وحدات القوات الجوية الإسرائيلية، وقبل أن تتم آخر خطوة، تحولت المعركة على كلا الجبهتين المصرية والسورية لصالح إسرائيل، وذلك بفضل الجسر الجوى الأمريكى المكثف الذى وفر من الإمدادات والمعدات ما ألغى ضرورة استخدام إسرائيل لسلاحها النووى.. وبناء على توجيهات من الرئيس الأمريكى “ريتشارد نيكسون” فى ذلك الوقت ولمنع إسرائيل من استخدام سلاحها النووى واستجابة للابتزاز الإسرئيلى، عقد “هنرى كيسنجر” وزير الخارجية ما سمى بجماعة العمل فى واشنطن، حيث قد ضمت أعضاء تم اختبارهم بعناية لتشكل”مجلس أمن قومى” تركزت مهمته فى النجدة العاجلة لإسرائيل ومنع انهيارها وبدأ خط جوى أمريكى فى التاسع والعاشر من أكتوبر 1973 محملا بالمطالب الإسرائيلية التى تقدم بها السفير فى واشنطن.. وفى الثالث عشر من أكتوبر 1973 اتخذ الرئيس “نيكسون” قرارا بإمداد إسرائيل بكل احتياجاتها من الأسلحة والمعدات والذخائر حتى إذا كان ذلك يعنى استنفاذ أحتياطى الحرب فى الولايات المتحدة****!! وقد وصل حجم الامدادات الأمريكية المحملة على طائرات نقل أمريكية ما يعادل “565″ رحلة طائرة بإجمالى “22.400″ طن معدات قتال إضافة إلى 59 طائرة مقاتلة.. هذا إلى جانب حجم الامدادات التى تم نقلها على طائرات “العال” الإسرائيلية والتى وصلت خلال الفترة من 9 إلى 24 أكتوبر 1973، الأمر الذى أدى اختلال التوازن العسكرى لصالح إسرائيل اعتبارا من 14 أكتوبر 1973 مما فرض على القيادة الإسرائيلية عدم استخدام السلاح النووى والذى رسمت له سياسة نووية تتمثل فى استخدامه كسلاح للردع وليس كأداة لتوجيه الضربة الأولى.. وأيضا أن يكون الاستخدام مرتبطا بتهديد الكيان والوجود الإسرائيلى ذاته.. إضافة إلى أن توفر الخيار النووى لدى إسرائيل بقوى من قدرتها على مساومة الولايات المتحدة ويمكن الحكومة الإسرائيلية من الضغط عليها لتأمين معظم احتياجاتها من الأسلحة التقليدية الحديثة، بالقدر الذى يوفر الأمن الكافى لإسرائيل، ولو يسمح لها سواء باللجوء فى الأزمات إلى الخيار النووى، أو بإعلان أنها قوة نووية لما يسبب هذا الإعلان من تعقيدات كثيرة للولايات المتحدة وما يؤدى إليه من إشعال سباق التسلح النووى فى المنطقة ..

تلك هى الأسباب الحقيقة وراء عدم استخدام إسرائيل لرادعها النووى فى أكتوبر 1973 وهى نفس الأسباب التى تجعل من هذا الرادع أكبر تهديدا للأمن القومى المصرى والعربى حاليا ومستقبلاً !!

بواسطة : admin
 0  0  489
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش -10 ساعات. الوقت الآن هو 12:10 مساءً الخميس 8 ديسمبر 2016.