عاجل

بعثة بيطرية تتجه إلى السعودية للمشاركة فى مشروع "الهدى والأضاحى لموسم الحج"غدًا.. سفر أولى رحلات الحج السياحى ببرنامج 4 و5 نجوم للأراضى المقدسةالحوثيون في اليمن.. اتفاقات متكررة والنتيجة صفر (فيديو)جريمة «فى مطلع الفجر»: «قهوجى» يقتل ابنه ويدفنه أسفل «مصطبة أسمنت»ملثمون يلقون قنابل "مولوتوف" على مقر صحيفة رئيسية فى فنزويلاتعرف على خريطة محافظى مصر ومندوبيهم لدى مؤسسات التمويل الدولية والعربيةبنك باركليز مصر يحقق 373 مليون جنيه أرباحا خلال 6 أشهرالرقابة تشاهد النسخة النهائية من فيلم محمد سعد وتنتظر أحمد حلمىالكاتب السيد حافظ: نحتاج إلى مسرح شعبي جماهيري (حوار)نصر فتحى اللوزى يكتب: قل: الوقاحة… ولا تقل: الجرأةمشروبات رمضان.. عصير البطيخ المثلججدول مباريات المصريين اليوم الأربعاء باولمبياد جانيرو 2016راغدة شلهوب تستعد لتصوير برنامجها الجديدبيونسيه نولز تنتزع جوائز mtv المصورة .. أصحاب البشرة السمراء ينتصرون6 فنانات صورن أفلامهن ومسلسلاتهن أثناء فترة الحمل. المشاهد لاحظ ذلك أحيانااستمع للأغنية الأصلية.. سيد حجاب يكشف لـ "صوت وصوره": غيرنا كلمات تتر "المال والبنون" عن القهر والظلم بأوامر التليفزيونصور وفيديو – موزمبيق تهزم أوغندا ببطولة أفريقيا لناشئات السلةنسخة طبق الأصل.. الملصق الدعائي لـفيلم حسن الرداد وإيمي سمير غانم مأخوذ من الفيلم الأجنبي Date Nightرحيل الممثل الشهير جين وايلدر بعد معاناة مع ألزهايمر#شرطة_الموضة: إطلالات غير موفقة لنجمات هوليوود بحفل MTV!القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد في تصفيات المونديالتعرف على القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد الثلاثاءحملات إعلانية لمكاتب تنشيط السياحة المصرية فى أمريكا واليابان والصينالزند عن زيادة مرتبات القضاة: “ماحصلش.. ومن يعانى لا ينجز عملا رائعا”بالصور.. وزير الداخلية يتفقد غرف تفتيش حقائب الشحن بمطار شرم الشيخملك نور لـ”الإبراشى”: تقرير الطب الشرعى حول عدم اغتصاب ابنى “مزور”مواقيت الصلاة اليوم 17/11/2015مؤسس تمرد لـ”أوباما”: إزاى عرفتوا نتائج تحقيقات سقوط الطائرة “ياحيلتها”CNN: حكام 12 ولاية أمريكية يعلنون رسميا رفضهم استقبال لاجئين سوريينبالفيديو..نشرة صوت وصوره نيوز:اختفاء منتخب تشاد و”المراقب” يفشل فى التواصل معهضبط 21 هاربا من أحكام قضائية و11 مسجل خطر بالسويس

محمد حفظى: فيلم اشتباك مباراة تمثيلية تدور فى مساحة 8 أمتار


بعد انتهاء تصوير فيلم “اشتباك” تحدث المنتج محمد حفظى لـ”صوت وصوره نيوز” لأول مرة عن فيلمه الذى يتناول حالة الاضطراب السياسى التى تلت عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى، والفيلم من تأليف خالد دياب، ومحمد دياب، مخرج الفيلم، وإنتاج مشترك بين فرنسا، ومصر، وألمانيا، والإمارات العربية المتحدة، وثانى الإنتاجات الكبيرة لشركة “فورتريس فيلم كلينك” بالتعاون مع شركة EMC Media من الإمارات، وSampek Productions من فرنسا.

ورغم مرور أكثر من عامين على الفترة والأحداث التى يتناولها الفيلم، لا تزال ظلالها السياسية حاضرة بالمجتمع، وهى الحالة التى يشتبك معها الفيلم عبر منظور إنسانى يشرحه حفظى قائلا: “بالطبع الفيلم له علاقة بالسياسة، ولكنه ليس فيلمًا مسيسًا ولا يتخذ موقفًا سياسيًا معينًا أو يتبع أى أجندة سياسية، وعندما ستشاهد الفيلم ستنتهى لديك السياسة بعد فترة، لتتعايش مع الحالة الإنسانية للشخصيات ورغبتهم فى الحياة”.

وتدور أحداث الفيلم داخل عربة ترحيلات تابعة للشرطة مكتظة بالمتظاهرين من المؤيدين والمعارضين، وقد تم تصوير مشاهد الفيلم فى مساحة لا تزيد عن 8 أمتار، حيث يتفاعل عدد كبير من الشخصيات، وتدور دراما من الجنون، والعنف، والرومانسية، والكوميديا أيضًا.

وأضاف حفظى: “العمل فى الفيلم تطلب شهورًا من الاستعداد والتدريب والبروفات، وأتحدى أن يكون أى فريق تمثيل لأى فيلم مصرى تعرض لمثل هذه الصعوبات والتحديات التى واجهها فريق عمل اشتباك فى ظروف تصوير وتحمل شهور البروفات والاستعداد”.

فريق التمثيل بالفيلم يضم النجمة نيللى كريم، مع طارق عبد العزيز، هانى عادل، أحمد مالك، محمود فارس، محمد عبد العظيم، جميل برسوم وآخرين، وهو فريق تمثيل يصفه حفظى قائلاً “أهم صفات ممثلى الفيلم هى القدرة على العمل كفريق وعدم الشعور بنجومية الفرد على حساب العمل”.

وبجوار دراما العربة الضيقة، يتضمن الفيلم العديد من مشاهد الاشتباكات العنيفة “بجانب التصوير فى مساحة ضيقة، الاشتباكات كانت أكبر تحدى على مستوى الإنتاج والإخراج، وكان من الضرورى أن تخرج الاشتباكات بشكل واقعى حتى تشعر أنك بين هؤلاء المسجونين بداخل السيارة و المسألة ليست فقط ميزانية ضخمة، بل مخرج واعى وفريق مؤثرات جيد حتى يخرج بهذا الشكل وبدون إصابات لأى من فريق العمل.

وأشار حفظى إلى أن مشهد الاشتباك بين متظاهرى الإخوان والشرطة تم تصويره تحت الطريق الدائرى بجوار ترعة المريوطية، وهناك أيضاً مشهد آخر مهم تم تصويره تحت الماء”.

وبأعمال سابقة له ومنها “678” و”الجزيرة” يتضح سعى المخرج والمؤلف محمد دياب كمؤلف لتناول أصول العنف المجتمعي، وليس مجرد إبرازه، وهو ما يعّلق عليه حفظى قائلاً “بالطبع الموقف الذى تتعرض له الشخصيات كفيل بأن يولد العنف داخل السيارة. لكن السؤال هنا هو كيف نتجاوز العنف الناتج عن غريزة البقاء على الحياة، خاصة إذا واكب هذا شعورنا بالكراهية تجاه الآخر، وأن يتحول كل ذلك إلى تعاون بين أعداء من أحل البقاء أحياء”.

يشار إلى أنه ستقوم بتوزيع الفيلم فى العالم العربى شركة الماسة، بينما تتولى شركة Pyramide International توزيع الفيلم فى فرنسا وباقى دول العالم.
صوت وصوره -12 -2015

صوت وصوره -12 -2015

صوت وصوره -12 -2015

2015/12/26 8:25ص تعليق 0 11

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *